بطل المنتديات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

المراجعة النهائية للصف الثانى الثانوى فى العصر العباسى الثانى (أ/ محمد نجيب يوسف )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
العصر
العباسي الثاني


1- ملامح الحياة في هذا العصر :

على الرغم من الانحلال السياسي في هذا العصر ظلت الحياة العلمية زاخرة بكل فنون المعرفة حيث
كان امتداد للحركة العلمية التي بدأت في العصر العباسي الأول ، وذاب الفارق بين الفكر الأجنبي والفكر العربي فشكلا حركة علمية وأدبية متكاملة .

س1: كان للحياة السياسية في العصر العباسي
ملامح .. وضحها .

ج1: قام الصراع علي
السلطة بين الأمين والمأمون من أبناء الرشيد حيث استعان المأمون بالفرس ، وقتل
الأمين وانفرد بالحكم ، وعندما تولى المعتصم استعان بالأتراك الذين قويت شوكتهم
حتى صار الخلفاء لعبة في أيديهم ، ولذا قامت عدة ثورات داخلية ، منها : ثورة الزنج
، وثورة القرامطة ، وتميز هذا العصر بظاهرتين سياسيتين :
الأولى :
أنه عصر الدويلات ؛ لأن
الثورات الانفصالية أدت إلى تفتت الدولة إلى دويلات أخذت تتصارع فيما بينها .
الثانية
: قيام الحروب الصليبة.

س2: تحدثعن ملامح الحياة الأدبية ، والعلمية في العصر العباسي الثاني

ج2: إضافة إلى ما قيل في المقدمة فقد استمر اللغويين في تقديم
ما يمكن الأدباء من الوقوف على جمال اللغة وأسرارها ، وقد أسهمت العلوم الفلسفية في تكوين عقول
الشعراء وتربية خيالهم وذوقهم .

س3:
ازدهرت الحياة العلمية في العصر العباسي الثاني .. فما مظاهر ذلك .

ج3: منمظاهر ازدهار الحياة العلمية في العصر العباسي الثاني : ?تأليف المعاجم اللغوية ? ارتقاء الفلسفة
? وضع قواعد
الطبيعيات ? كثرة كتب التاريخ ? ظهور فن المقامات ?تأليف الموسوعات ?ظهور شعر الزهد والتصوف ? التأثر بالأدب
الفارسي ? الميل إلى النزعة الفلسفية .
2- الشعر وسماته
س4: اذكر
عوامل ازدهار الشعر في العصر العباسي الثاني ، مبينا ً أثرها .


ج4: 1-
تشجيع الخلفاء والأمراء للشعراء ، بل إن منهم الأديب والشاعر . 2- تعدد الحواضر الأدبية أدى لتنافس الشعراء
3- نضج العقل العلمي
، وتنافس الشعراء لينالوا العطايا . 4-
وجود شعراء لهم قيمتهم كالمتنبي والمعري .
* وكان من أهم آثارها : أن اتسم
الشعر بالتجديد في الموضوعات ، وابتكار موضوعات جديدة .

س5: اتسم
الشعر في هذا العصر بالتجديد في الموضوعات القديمة ، وإبداع موضوعات جديدة .. وضح
ذلك .

ج5: من
الأغراض لقديمة التي تطورت واتسعت :
الرثاء : وقد امتد حتى شمل الحيوان إلى جانب الأفراد ، والأمم .
العتاب : ترك السخرية اللاذعة إلى الدعابة ، واتسع
واحتوى على الخطرات النفسية ، والتأملات الفكرية .
الـزهد : شمل معاني الكرم، والعطاء ، والصبر ، والتحلي
بالأخلاق
من الموضوعات الجديدة :
?شكوى الدهر : وكان نتيجة لكثرة الفتن والثورات وسوء الأحوال الاقتصادية
.
? وصف أنواع الطعام
. ? وصف الحيوانات المفترسة . ? وصف أنواع اللهو .
س6: ما الخصائص الفنية للشعر في العصر العباسي
الثاني ؟
ج6: من
حيث المعاني والأفكار : تمثلت بالغزارة
والعمق والابتكار والاستقصاء في أول العصر ، ثم ضعفت وأصابها السطحية في أواخر العصر
من حيث الألفاظ والعبارات : تمثلت في الألفاظ الجزالة والفصاحة ، وفي العبارة الرصانة والدقة ، ثم
أصابها الضعف والركاكة ، واعتمدت على المحسنات البديعية المتكلفة في أواخر العصر .
3- النثر
وخصائصه :

س1: كان
لازدهار النثر في العصر العباسي الثاني عوامل ساعدت على ذلك .. وضحها مع بيان
مظاهر هذه النهضة .

ج1: من
عوامل ازدهر النثر في هذا العصر : * رقي
الثقافة * نضج العقلية العربية * الامتزاج بين العرب والعجم .

*
الاستفادة من الحضارات المختلفة
* التشجيع على الترجمة .



* استقرار الحياة هيأ الفرصة للبحث
والفهم والإضافة .


من مظاهر نهضة النثر في العصر
العباسي الثاني : اتساع موضوعا ته كثرة مذاهبه
تنوع فنونه



منافسته للشعر أصبح
النبوغ فيه وسيلة للرقي للمناصب


س2: تنوع
النثر وفنونه في العصر العباسي الثاني .. وضح ذلك .


ج2: ? تنوع النثر من حيث الأسلوب إلى : - نثر
أدبي - نثر علمي
- نثر علمي متأدب .


? والنثر الأدبي نوعان : * الكتابة الأدبية ( نثر قصصي
، نثر اجتماعي ،
الرسائل ، التوقيعات ) .


* الخطابة .


س3: امتد
ارتقاء الخطابة إلى العصر العباسي الثاني ، ثم أصابها الضعف ، والفتور .. وضح
مبينا ً مظاهر هذا الضعف .


ج3:? من عوامل رقي الخطابة في بداية هذا
العصر : * حرية القول * المناسبات والدوافع ( تأييد الحكم ، وتهديد لخارجين)






أسباب الضعف : استقرار الأمر للعباسيين ؛ فلا حاجة إلى الخطابة ، كما
قلت المعارك ؛ فلا ضرورة لإثارة الجند ،وقويت
شوكة الموالي الذين لا يجدون اللغة العرب أهم مظاهر الضعف : أن الخلفاء ظلوا يخطبون إلى
عهد " المعتصم " ثم تولى بعد ذلك العلماء مهمة الخطابة .





س4: علل إعجاب علماء اللغة بالمقامة ، بينما
انتقدها علماء الأخلاق .


ج4: أعجب علماء اللغة بالمقامة ، لما فيها من غريب اللفظ ، والتلاعب به ، مما
يحقق الثراء اللغوي ، كذلك وجد علماءالبلاغة
أنها تطبيقا ً عمليا ً لصدر البلاغة والبديع ، ولمحوا فيها خصائص القصة الفنية .
أما علماء الأخلاق ، على العكس من ذلك – ينظرون إلى ما فيها من احتيال للكسب ،
واستجداء الناس .






الأدب في المغرب
العربي



(1)
الأدب الاندلسى :



لقد نشا جيل يتمتع بصفات نفسية , وعقلية جديدة
عندما دخل أهل الأندلس في الإسلام , فنهلوا من ثقافة المشرق العربي في بغداد وتأثروا بأدباء المشرق ,
وان كان أدبهم قد تميز بملامح خاصة نتيجةا لطبيعة البيئة .



س1 : لقد كان حوض البحر المتوسط مجالا لعالمين
متميزين وحضارتين متباينتين .... وضح الإجابة .


ج1:كان حوض البحر المتوسط مجالا لعاملين : العالم العربي ,
والعالم المغربي , وحضارة الشرق , وحضارة الأندلس .





س2: يقال : العالم العربي اسبق زمنا , وأقدم حضارة
من العالم الغربي ... ناقش


ج2: نعم ,
فقد كان العالم العربي اسبق زمنا , وأقدم حضارة في وأدى النيل , والشام , والعراق
, وبعد ظهور الإسلام أصبحت اللغة العربية لغة ثقافة , وصار العالم العربي يمثل
كيانا فكريا حضاريا في مقابل العالم الغربى .







س3:
لم تكن الصلة بين الشرق والغرب علاقة حروب فقط , بل قامت بينهما صلات تعتبر من
مظاهر التعاون ...وضح




ج3: إلى جانب الحروب والصراعات ( كحرب اليونان والفرس , وغزو الاسكندر والحروب الصليبية
) كانت العلاقة بين العالمين في مجال
التعاون : الصلات في التجارة , وعملية التأثير و التأثر المتبادل , والإلمام
بالحضارتين , والانتفاع بالإنتاج الفكري والادبى في الحضارتين .







س4: حاكى الاندلسيون أهل المشرق في الشعر
والنثر أولا , ثم ظهرت اتجاهات وليدة الحياة الاندلسية .


(أ‌)
لم حاكى الاندلسيون
أهل المشرق أولا ؟ (ب) وضح
اثر الحياة الاندلسية على الشعر الاندلسى . (ج) ما
مظاهر تأثر النثر بحياة أهل الأندلس ؟





ج4: أ ) لأنهم كانوا
ينظرون إليهم على أنهم أساتذتهم , فاخذوا
يحاكونهم في الشعر والنثر , والتزموا ما التزم به المشارقة في نظام القصيدة العربية في : الوزن . القافية , وتعدد
الموضوعات
, لأنهم كانوا يرون أنهم جزء من العالم العربي , وان المشرق مهد اللغة
وموضع الإسلام , ومكان الخلافة الإسلامية , وكانوا يشعرون بتفوقق المشارقة
, فحرصوا على استقدام العلماء إلى الأندلس . كل هذا جعل الأدب الاندلسى
يسير على نفس طريق الأدب في المشرق .









ب) * فقد انكمشت إغراض كالزهد , لرخاء حياتهم , وتمتعهم بطيباتها , وان برع فيه
ابن عربي .




*
وتطورت أغراض كالوصف الذي اتسعت دائرته , وحيث لفردت
له قصائد كاملة , أو بدئت به قصائد أخرى , ذلك لجمال الطبيعة , وسحرها .


* ووجدت أغراض جديدة هي وليدة الحياة الاندلسية
, وانتقلت منهم إلى المشرق العربي مثل :


- الموشحات : لسحر
الطبيعة , وانتشار الغناء وازدهار الموسيقا ( موشح ابن عربي من النصوص
المقررة ) .


- رثاء المماليك الزائلة : حسرة على الإمارات
التي زالت , والمدن التي دمرت .


* وتطور القالب الشعري , فلانتشار
الغناء ابتدعوا أوزانا جديدة , ونوعوا في القوافي , كما في الموشحات .


ج) وتأثر النثر بحياتهم , فقد تعددت فنونه , فكانت
الرسائل , والخطب , والنثر الو صفى ,
والقصصي , الاجتماعي ( نص ابن خلدون من المقرر) .








س5 : يقال: يعتبر الشعر الاندلسى – في عصر
الولاة – شعرا أمويا إلا انه قيل في بلاد الأندلس ... ناقش .


ج5: نعم , فشعر هذا العصر يعتبر امتدادا للشعر الأموى ,لأن
الشعراء الذين قالوه هم الفاتحين , وقد تميز شعرهم –
كالشعر الاموى – بالخشونة , والبداوة , ومع بساطة الفكرة


, فلا عمق فيها , وصورة مقلدة , إلا كان
مناسبا لطبيعة الناس وحياتهم بالأندلس .





س6 : يقال : (
تميز النثر في عصر الولاة بسمات خاصة إلا انه – بعامة – يعتبر كالشعر امتدادا الادب المشرق العربي .... ) اشرح هذا القول مبينا تلك السمات .




ج6: كانت السنوات الأولى مليئة بالحروب , والفتن ,
ولذلك كان نصيب النثر في هذه الحياة أوفر , وداو عيه اكبر بسبب الحرب , والنزاع وكان نثرهم امتدادا للنثر المشرق
العربي
, إلا انه يتميز بسمات أهلها :



* الإيجاز . * قوة العبارة – لا تجميلها * الخلو من المقدمات الطويلة ,والألقاب العديدة .





س7 : كانت نهضة الشعر – في فترة صراع الإمارة –
اسبق من النثر ...


( أ) ما أهم العوامل التي ساعدت على النهضة الشعرية ؟ (ب)
وضح مظاهر هذه
النهضة .


(ج‌)
بم تفسر عدم مواكبة النثر للشعر في النهضة ؟


ج7: أ ) أهم العوامل التي ساعدت على النهضة الشعرية في فترة صراع الإمارات :


*التقدم الثقافي , والاجتماعي . *الصراع العنصري . *الاحتكاك بين
عناصر الأندلس : العرب , , والمولدين .


ب ) مظاهر
النهضة الشعرية : * تطور الاتجاه المحافظ في موضوعا ته , ليعالج الجديد في المجتمع الاندلسى .


* التجديد في الفن والقالب المتمثل في نشأة (
الموشحات ).



ج ) لان النثر ظل
تقليديا ً
متأثرا ً بأسلوب عبد
الحميد الكاتب , والجاحظ , وموضاعاته اقتصرت على الخطب , والرسائل .


س8:
علل لما يلي :


( أ) ازدهر الحياة الأدبية في بلاد الأندلس في عصر الخلافة . (ب) تطور بعض الأغراض الشعرية في عصر ملوك الطوائف .


(ج‌)
انتشار رثاء المدن والممالك في عصره المرابطين .


ج8: أ )
عوامل الازدهار : ? تشجيع الخلفاء للعلم , والثقافة . ? إنشاء المكتبات الجامعة .


? تعمق, وتاصل
الثقافة العربية . ? الازدهار , والاستقرار , والرخاء , فكان الاهتمام بالعلم .


ب ) الأسباب : * تعدد المراكز الأدبية , لتعدد الحواضر . *
المنافسة بين الملوك في
استقطاب العلماء , والأدباء .


*
حياة الترف , والرخاء أدت
إلى تطور بعض الأغراض , مثل : الغزل , والوصف , والخمريات , والموشحات .


ج) انتشر هذا الغرض بسبب : تعرضهم لهجمات
الأعداء , وانهيار المماليك , وتدمير المدن .





س9
: وضح مظاهر الازدهار الأدبى
– بعامة – والشعري – بخاصة في عصر الخلافة .


ج9: مظاهر الازدهار :


* اتجاهات جديدة في الشعر , وأنواع جديدة في
النثر , والاتجاهات المعروفة تطورت , وازدهرت .


* كثرة الإنتاج الادبى , وانتشاره بين الأندلسين . * ازدواج لغوى , لتسرب العامية .


* انتشار الشعر حتى ليقال : (
أنهم انطلقوا به غير الإنسان ) .


* ظهور التأريخ الادبى : ( تراجم –
وأخبار , ومختارات ) كالعقد الفريد .





س10
: قارن بين المدارس الأدبية في بلاد المشرق من حيث : الظهور , الوضوح .




ج10: * كانت المدارس الأدبية في المشرق العربي واضحة مثل : مدرسة المحدثين
التي مثلها ( بشار بن برد ) ومدرسة
أبى تمام التي تميل إلى الصنعة , ويقابلها مدرسة البحتري التي تميل إلى الطبع , ثم
اتجاه المتنبي وأبى العلاء .


* أما في الأندلس : فلا توجد مدارس أدبية , وسبب
ذلك أن الحياة الأدبية في بلاد الأندلس
ظهرت متأخرة زمنيا ولم تستقر


الأحوال إلا في القرن الثاني للهجرة , والمعارك الأدبية ,
وصلت إلى الأندلس متأخرة .





س11
: عرف الموشح , ولم انتشر بين المرق والمغرب ؟




ج11: تعريف الموشح : نوع من
الشعر العربي ( الواجدانى ) استحدثه الاندلسيون على أشكال مختلفة متنوعة في
الأوزان والقوافي و سمي
بذلك بسبب ما فيه من زخرفة تجعله كالمرأة
المزينة بالوشاح المرصع بالجواهر .


تكوين الموشح : من
مقطوعات تبدأ بمطلع , وبعده ادوار متشابهة في عدد الأبيات , ومختلفة في القافية ,
وكل دور يتكون من :



غصن له قافية خاصة , قفل يتفق في قافيته مع المطلع .


انتشار الموشحات : في القرن الثالث الهجري في بلاد الأندلس , لانتشار الغناء
, وازدهار الموسيقا وسحر الطبيعة وجمالها وكانت


موضوعا ته وأغراضه هي أغراض الشعر العربي من :
زهد , وغزل , ومدح , ورثاء , ثم انتقل إلى المشرق


العربي , وبعد أن كان شعراء المغرب دائما يقلدون
شعراء الشرق .





س12
: الموشحات فن شعري له خصائصه التي تميزه ... وضحها


ج12: الخصائص الفنية للموشحات :


? البراعة في اختيار الألفاظ والتأثر بشعر السابقين
. ?
الاعتماد على الرمز , وعمق الأفكار ,
وترابطها .


? ظهور الناحية الدينية في الأسلوب . ?استخدام بعض الصور والمحسنات بلا تكلف .





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslamhero7.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى